Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخر الأخبار

اعتصام في تل أبيب للمطالبة بإطلاق الرهائن لدى حماس واستقالة نتنياهو

منذ الهجوم المباغت الذي شنه مقاتلو حركة حماس على إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، ينفذ عشرات الإسرائيليين اعتصاماً متواصلا أمام مقر وزارة الدفاع في تل أبيب، متعهدين مواصلة تحركهم إلى حين إطلاق المختطفين في غزة واستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

اعلان

تقام هذه الوقفة الاحتجاجية المتواصلة في شارع كابلان بمبادرة من مجموعة أُنشئت للتنديد بفشل نتنياهو “الذريع” والمطالبة باستقالته.

ونُصبت خيمتان أمام واجهة المبنى، أكبرهما مقابل المدخل الذي يحرسه جنديان يتحققان من هوية الداخلين والخارجين. أما الأخرى فتقع على مسافة أبعد في الشارع نفسه الذي تظاهر فيه عشرات الآلاف من الإسرائيليين منذ كانون الثاني/يناير، مساء كل يوم سبت لمدة 39 أسبوعاً، ضد مشروع إصلاح قضائي عرضته الحكومة ويعتبرونه “مناهضاً للديمقراطية”.

طوال اليوم، من الصباح الباكر وحتى وقت متأخر من المساء، يتناوب عشرات الإسرائيليين في موقع الاعتصام منسّقين تحركاتهم للإبقاء على وجودهم المستمر في المكان، حيث يوقّعون على التماسات، ويوزّعون منشورات ولافتات مناوئة لرئيس الوزراء.

وعلى مسافة أبعد، خيمة ثالثة يرابط فيها يهود متدينون، وهي فئة يؤيد أفرادها تقليداً بنيامين نتانياهو لكنّ بعضهم يطالب أيضاً باستقالته منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

وتقول منى هانوك (58 عاما) حابسة دموعها “كل هؤلاء الناس (الرهائن) يجب أن يعودوا إلى ديارهم. لقد فشلت هذه الحكومة فشلا ذريعا. جميع هؤلاء المختطفين (…)، الأمر لا يطاق”. وتأتي هذه المرأة المقيمة في إسرائيل منذ 15 عاماً، كل يوم على دراجتها للمشاركة في الاعتصام ضد نتانياهو.

وتؤشر هانوك بيدها إلى الجدار المحيط بوزارة الدفاع، حيث لُصقت صور معظم الرهائن الـ199 الذين اختطفتهم حركة حماس خلال هجومها على البلدات الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة، والذي خلّف أكثر من 1400 قتيل، أكثريتهم من المدنيين الإسرائيليين.

“يداه ملطختان بالدماء”

وتضيف هانوك، وهي أميركية تقول إنها كانت في نيويورك عند حصول هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 “إنها مأساة جماعية لم نشهدها من قبل. أمنت الرجل (نتنياهو) لمدة 15 عاماً على حياة أبنائي”.

وهي تنتقد رئيس الوزراء الذي حكم إسرائيل أطول فترة في تاريخها حيث أمضى 16 عاماً على رأس الحكومة، بسبب “غروره” و”هوسه” بـ”إرثه”. وتقول قبل ركوب دراجتها الهوائية “هذا إرثه… يداه ملطختان بالدماء”.

وفي مكان قريب، تجلس سيندي كوهين (65 عاما) على كرسي بلاستيكي، وتحمل لافتة كُتب عليها “اتفاق تبادل الأسرى حالاً”.

وتقول “علينا إطلاق سراح جميع الرهائن في مقابل إطلاق سراح جميع السجناء (الفلسطينيين) الذين تحتجزهم إسرائيل”.

وتضيف “يجب على نتنياهو أن يرحل بالتأكيد. كان ينبغي عليه أن يفعل ذلك قبلاً. لقد تخلى عن بلاده”.

ولم يفوّت يائير ديكمان (63 عاما)، أي تظاهرة منذ كانون الثاني/يناير. ويشير إلى أن زوجة ابنه قُتلت في 7 تشرين الأول/أكتوبر على يد حماس، وأن ابنته وصديقتها مفقودتان منذ ذلك الحين.

“كره”

يقول الرجل المولود في تل أبيب “لهذا السبب أنا هنا. لا أستطيع تقبّل فكرة أنّ رجلاً يواجه ثلاث محاكمات (بتهم فساد) هو المسؤول عن شؤون الدولة. لقد اختُطفت بلادنا من جانب حكومة غير شرعية. لن أرتاح قبل أن يرحل”.

ويلوّح الشاب ناتي (31 عاما) بالعلم الإسرائيلي أمام السائقين الذين يطلقون أبواق سياراتهم لإظهار دعمهم للمعتصمين.

ويقول “بمجرد انتهاء هذه الحرب، سنخرج إلى الشوارع للمطالبة برحيل +بيبي+” اللقب الذي يطلق على نتنياهو في إسرائيل، مضيفاً “لقد خُطف أبناؤنا وهذه مسؤوليته”.

داخل خيمة المتدينين، يصرخ يوسف بريسمان (29 عاما)، وهو إسرائيلي يعتمر قلنسوة سوداء، للتعبير عن “كرهه” لرئيس الوزراء، مثيراً دهشة كبيرة لمن حوله، إذ إن اليهود المتدينين ممثّلون في الائتلاف الحكومي.

ويقول “عليه أن يستقيل. ولكن أولاً، أريد أن نضع حداً لحماس، بشكل كامل، وأن نطلق سراح الرهائن والعائلات. هذا ما يتعين علينا القيام به”.

ويؤكد أنه لا يمانع “المخاطرة بحياة الرهائن بهدف القضاء على حماس”، قبل أن يتراجع مكررا أنه “يجب إطلاق سراح الرهائن”.

اعلان

وفي مكان قريب، يلوّح رجل بلافتة كُتب عليها “يجب محاكمة مجرمي كارثة 2023” وعلقت في أسفلها صورة تُظهر رئيس الوزراء وأكثر أعضاء حكومته تطرفاً خلف قضبان السجن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى