Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
سياسة

شتم نتنياهو وتصدع داخلي وملامح تحول خارجي.. هل زاد “طوفان الأٌقصى” من تفكك إسرائيل؟

يحدث -خلال زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى مركز عسكري في مستوطنات غلاف غزة- أن يشتمه أحد الضباط ويصفه بالكاذب، الأمر الذي دفعه لإلغاء كلمة كان مقررا أن يلقيها على الجنود والضباط.

وأكثر من ذلك، يكشف مراسل قناة 12 الإسرائيلية -الذي نقل الخبر- أن جنودا في الاحتياط يرفضون زيارة نتنياهو الذي “أتى إليهم تحضيرا لاجتياح بري محتمل لقطاع غزة”.

هذه الحادثة قد تكون منفصلة أو فردية، ولكن إذا أسقطت على مسار الأحداث وسيل المطالبات بإقالة نتنياهو وتراجع شعبيته، قد تقرأ بأن هناك تصدعا بالجبهة الداخلية وسط حديث وسائل إعلام عبرية عن عمليات تمرد بعدد من ألوية الجيش وخاصة مع تصاعد الحديث عن اجتياح بري.

وتكشف الفيديوهات والأخبار القادمة من إسرائيل عن حالات ذعر وخوف بصفوف الجيش كل مرة تطلق الصواريخ على الأراضي المحتلة، بينما تكشف وسائل إعلام إسرائيلية عن قتل أو إطلاق النار على إسرائيليين بالخطأ معتقدين أنهم فلسطينيون أو مقاومون.

فمثلا، تقول وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الجيش قتل مستوطناً بالخطأ في مستوطنة “أوفاكيم” بغلاف غزة بعد أن اعتقدوا أنه مقاوم. وأيضا، قتل عامل بشركة الكهرباء وحارس أمن برصاص الجيش بالخطأ في غلاف غزة، وكل هذا يدل إما على إرباك شديد وصدمة لم يخرج منهما أو أن انهيار المعنويات وتصدع الجبهة الداخلية يتدحرجان بصمت.

وما يحدث داخليا، بصمت، امتد إلى الخارج بشكل علني، مؤشرا إلى “صحوة” خجولة من دول أوروبية باتت تنظر بعينين وتسمع الوجهتين ولا تأخذ طرفا على حساب الآخر.

وينشر حساب الخارجية الإسبانية الرسمي على منصة “أكس” منشورا مفاده أن الحكومة (ترفض) بشكل قاطع سيل المغالطات الوارد في بيان السفارة الإسرائيلية حول بعض أعضائها، ولا تقبل (هذه) التلميحات الموجهة إليهم والتي “لا أساس لها”.

والقصة تعود إلى إيوني بيلارا رئيسة حزب أونيداس بوديموس اليساري وهي وزيرة التضامن الاجتماعي بالإنابة بالحكومة برئاسة بيدرو سانشيز، والتي اعتبرت أن إسرائيل تنفذ “إبادة جماعية مخططة” بقطاع غزة من خلال ترك مئات آلاف السكان بدون ماء وكهرباء والمطالبة بإجلائهم دون أي ضمانات أمنية.

كما دعت الوزير الإسبانية الشعوب إلى “النزول إلى الشوارع والتظاهر ضد الهجوم العسكري الإسرائيلي”.

بينما ذهب الرئيس الكرواتي زوران ميلانوفيتش أكثر من ذلك، ووصف رفع العلم الإسرائيلي على مبنى خارجية بلاده بأنه “حركة غبية” وقال إن التعاطف المفقود مع إسرائيل تلاشى بسبب الإجراءات في غزة.

وقال ميلانوفيتش “مع كل تعاطفي مع إسرائيل، الذي خسروه للأسف في غضون 15 دقيقة لا يوجد مكان لأعلام أخرى في كرواتيا.. أدنت جرائم القتل بل وأعربت عن اشمئزازي ومقتي، لكن حق الدفاع لا يشمل الانتقام وقتل المدنيين”.

وإلى ذلك رفعت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية الصوت في مقال عنوانه “الزعماء الأوروبيون يدعمون إسرائيل عكس شعوبهم”.

وتقول هذه الصحيفة الإسرائيلية “اليهود والإسرائيليون في جميع أنحاء العالم يشعرون بالقلق وسط موجة من المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين والتهديدات الموجهة للمؤسسات اليهودية”.

وتوضح “أصداء الحرب بين إسرائيل وحماس مسموعة بوضوح في مختلف أنحاء العالم، وخاصة أوروبا والبلدان التي تضم عدداً كبيراً من السكان المسلمين. ومنذ نهاية هذا الأسبوع، شهدت المجتمعات اليهودية والإسرائيلية في جميع أنحاء العالم لحظات من القلق، في أعقاب موجة من المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين”.

وتشير “يديعوت أحرونوت” -دون أن تقدم دليلا أو فيديو أو صورة- إلى أن “هناك أيضًا الكثير من التضامن الاجتماعي ومظاهرات الدعم المؤيد لإسرائيل من قبل غير اليهود”.

بل إن من يتابع الإعلام الغربي الأيام القليلة الماضية -وخاصة بعد المجازر التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين في غزة- يرى ملامح تغير في الخطاب والمقاربة وحتى تبرير أفعال الاحتلال.

فها هي شبكة “سي إن إن” الأميركية تنشر تقريرا من غزة تتحدث فيه عن أن الجيش الإسرائيلي طلب من أهالي القطاع التوجه إلى جنوبه ثم استهدفهم وارتكب المجازر بحقهم.

أما هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” فقد تراجعت عن وصف المتظاهرين المتضامنين مع فلسطين بـ”داعمي حماس” وسط انتقادات لسياستها الإعلامية.

وكانت “بي بي سي” قد قالت -في تغطيتها للمظاهرات التضامنية مع فلسطين- إنها تتضمن أشخاصا يدعمون حماس التي تصنّف في بريطانيا على أنها جماعة إرهابية.

وبعد أن كانت أغلب الصحف البريطانية والأميركية تطالب -الأيام الأولى بعد عملية “طوفان الأقصى”- بـ”سحق حماس” وتدمير “بنيتها العسكرية والأمنية” و”احتلال غزة وغزوها بريا” بدأت تتواضع وتتراجع خطوة للوراء، وتقدم النصائح، وتعتبر أن “غزو غزة والتفكير على طريقة مرة واحدة وإلى الأبد خطأ لإسرائيل” كما نشرت صحيفة نيويورك تايمز.

ولكن الضربة القاضية جاءت من داخل البيت وتحديدا من أبرز وسائل الإعلام الإسرائيلية وأكثرها متابعة وهي “هآرتس” التي كان أحد مقالاتها بعنوان “الأخطاء الفادحة التي جعلت إسرائيل دولة مفككة”.

وقد حصرت هذه الأخطاء في 10 نقاط رغم أن “القائمة طويلة جدا”.

واعتبرت الصحيفة أنه “لا أحد ينكر أن إسرائيل في وضع حرج للغاية. ليست هناك حاجة حتى للشرح والتبرير.. إسرائيل مفلسة.. الدولة لا تصبح فاشلة بسبب الرغبة في أن تكون فاشلة. يحدث ذلك ببساطة. من باب الإهمال أو الاستهتار أو الخبث أو الغباء أو مجموعة من الأخطاء”.

أبرز الأخطاء العشرة بحسب “هآرتس”:

  • أخطأنا عندما لم نطرد موشيه لفينغر (حاخام ومن أوائل قادة المستوطنين الذين كان لهم دور محوري بالحركة لتوسيع والدفاع عن المستوطنات بالضفة الغربية) ورفاقه من فندق “بارك” بالخليل. ووضعناهم في حافلة عائدين إلى وطنهم قبل أن يحتفلوا بعيد الفصح عام 1968.
  • عندما فشلنا في الأخذ بكلام حكمائنا ولم نمنع -كما فعلوا- الصعود على جبل المساجد في القدس.
  • عندما لم نصدر قوانين تحمي ديمقراطيتنا.
  • عندما لم نحاكم كل عنصري، وكل مناهض للديمقراطية، وكل فاشي.
  • عندما أسسنا “المشروع الاستيطاني” الخبيث والزائد على الحاجة والشرير والإجرامي.
  • عندما أيقننا أنه بسبب هتلر أصبح كل شيء مباحاً لنا.
  • عندما ظننا أن الجيش الذي عمل 55 عاماً كقوة شرطة مهنية سيبقى جيشاً.
  • عندما اعتقدنا أنه إذا ذبح المتوحشون أكثر من ألف من المدنيين الأبرياء، فإن ذلك يمنحنا الإذن بإخراج عدة آلاف من المدنيين الأبرياء من بؤسهم.

وهناك الكثير من الأخطاء، ولكن توجد فرصة وحيدة للعودة والتراجع عنها، وأبرز نقاطها:

  • أخطأنا عندما لم ننسحب في الوقت المناسب من جميع المناطق التي احتللناها بالخطأ عام 1967. لقد حان الوقت للانسحاب من كل هذه المناطق، باتفاق أو بدونه. وببساطة سنقول للمستوطنين: إذا أردتم، ارحلوا إذا كنتم لا تريدون البقاء.

وحذر كاتب المقال من أنه إذا لم تعالج إسرائيل هذه الأخطاء ستتحول إلى “دولة فاسدة أخذت رهينة من قبل عصابة من المتعصبين الدينيين الذين يصرون على الحفاظ على الوعد الإلهي.. ومن هذه الحفرة السوداء لن ينقذنا احتجاج ولا نصر ولا وحدة ولا حكومة خاصة ستنقذنا.. وهكذا دواليك، إلى التفكك النهائي”.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى