Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
رياضة

تعادل ودي مثير بين الجزائر ومصر

وتلقى الفراعنة ضربة موجعة مبكرة بطرد مدافع الأهلي محمد هاني بسبب تدخل قوي على مدافع ليتشي الإيطالي أحمد توبه، لكن النقص العددي لم يمنع زميله لاعب وسط الوكرة القطري حمدي فتحي من افتتاح التسجيل في الدقيقة 62.

وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة نجح الهداف التاريخي لمحاربي الصحراء مهاجم كوريتيبا البرازيلي المخضرم إسلام سليماني (35 عاما) في إدراك التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وكان المنتخب المصري الأخطر في بداية المباراة، وسدد لاعب وسط طرابزون التركي محمود حسن “تريزيغيه” كرة قوية أبعدها حارس مرمى كاين الفرنسي أنتوني ماندريا قبل أن يشتتها الدفاع (17)، وأخرى للقائد نجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح من داخل المنطقة ارتدت من العارضة (20).

وتحولت السيطرة إلى المنتخب الجزائري بسبب النقص العددي في صفوف الفراعنة وتراجعهم إلى الدفاع، فتعددت محاولاته الهجومية التي افتقدت الخطورة والفاعلية على مرمى محمد الشناوي.

وكاد مهاجم نانت الفرنسي مصطفى محمد يفعلها في الدقيقة الأولي من الوقت بدل الضائع عندما اخترق الدفاع الجزائري وراوغ الحارس ماندريا وسدد الكرة أبعدها مدافع بوروسيا دورتموند الألماني رامي بن سبعيني وهي في طريقها للمرمى.

وشكلت الهجمات المرتدة للفراعنة عن طريق صلاح وتريزيغيه خطورة على مرمى ماندريا في الشوط الثاني، وأنقذ الأخير مرماه من رأسية مدافع بيراميدز على جبر (60)، قبل أن ينجح الأخير في تحويل كرة عرضية برأسه إلى حمدي فتحي فتابعها برأسه أيضا داخل المرمى الخالي (62).

وضغط لاعبو الجزائر في محاولة لإدراك التعادل، وتعدد التسديدات من القائد مهاجم الأهلي السعودي رياض محرز ومدافعي نيس الفرنسي يوسف عطال وفياريال الإسباني عيسى مندي، إلا أن تألق الشناوي في الذود عن مرماه حال دون ترجمتها إلى أهداف.

وكاد مهاجم أينتراخت فرانكفورت الألماني عمر مرموش، بديل تريزيغيه، يوجه الضربة القاضية للمنتخب الجزائري في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع عندما تلقى كرة من صلاح فانفرد وسدد لكن ماندريا أبعدها إلى ركنية.

ورد عطال بتمريرة عرضية بعد دقيقتين تابعها سليماني، بديل مهاجم رين الفرنسي أمين غويري، برأسه داخل مرمى الشناوي.

وكانت مصر تغلبت على زامبيا 1-0 الخميس الماضي، فيما أكرمت الجزائر وفادة الرأس الأخضر 5-1 في اليوم ذاته.

وتستعد مصر لمواجهتي جيبوتي وسيراليون الشهر المقبل في تصفيات مونديال 2026 (ضمن المجموعة الأولى إلى جانب بوركينا فاسو وغينيا بيساو وإثيوبيا)، ونهائيات أمم إفريقيا حيث أوقعتها القرعة في المجموعة الثانية إلى جانب غانا والرأس الأخضر وموزمبيق.

من جهتها، تستعد الجزائر لمواجهتي الصومال وموزمبيق في تصفيات المونديال (المجموعة السابعة إلى جانب غينيا وأوغندا وبوتسوانا)، وأمم إفريقيا حيث جاءت في المجموعة الرابعة مع بوركينا فاسو وموريتانيا وأنغولا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى