Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اسيا

من “سيبيبيك” إلى “سيثول”: تطبيقات وبرامج الحكومة الإندونيسية التي تحمل أسماء “جنسية” تثير احتجاجات ودعوات للتغيير

جاكرتا: تم تصميم أسمائهم لجذب انتباه الجمهور، ولكن العديد من التطبيقات والبرامج التي أطلقتها الحكومة الإندونيسية اتهمت بأنها تحمل دلالات جنسية وإيحائية جنسية، مما أدى إلى انتقادات عامة قوية ودعوات لإجراء تغييرات.

يأتي هذا في الوقت الذي حذرت فيه اللجنة الوطنية لمكافحة العنف ضد المرأة – وهي مؤسسة مستقلة هدفها القضاء على العنف ضد المرأة في إندونيسيا – من إضفاء طابع موضوعي على الجسد أو الجنس من خلال استخدام مثل هذه الأسماء.

ومن بين التطبيقات التي أثارت أكبر قدر من الجدل تطبيق منصة التواصل الاجتماعي “سيبيبيك” الذي تديره السلطات في منطقة سيريبون. والتطبيق هو اختصار للاسم الإندونيسي لنظام معلومات إدارة خدمات الرعاية الاجتماعية في المنطقة، وقد صُمم لتسهيل برامج التخفيف من حدة الفقر والتأمين الصحي للسكان المحرومين هناك.

ومع ذلك، تعرض الاسم لانتقادات من قبل البعض، بما في ذلك عضو في البرلمان من الحزب الديمقراطي الإندونيسي الحاكم (PDI-P) بسبب التورية المزعومة.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن مصطلح “سيبيبيك” مأخوذ من اللغة الإقليمية لمدينة سيريبون – الواقعة في مقاطعة جاوة الغربية – ليعني “كامل” أو “كل شيء موجود”. وفي الوقت نفسه، وفقًا للقاموس الإندونيسي المشترك، فإن كلمة “بيبيك” لها معنى آخر وتشير بشكل رئيسي إلى الأعضاء التناسلية الأنثوية.

قالت سيلي أندرياني جانتينا من الحزب الديمقراطي التقدمي الإندونيسي إن اسم التطبيق يجب تغييره لأنه تسبب في ردود فعل سلبية وسوء فهم بين بعض أفراد الجمهور.

“أفهم أنه خارج سيريبون، أو وفقًا للقاموس الإندونيسي المشترك نفسه، فإن كلمة “بيبك” لها دلالة مختلفة وحتى مبتذلة.

ونقلت صحيفة ديتيك نيوز يوم الاثنين (8 يوليو) عنها قولها: “هذا بالتأكيد يسبب ردود فعل سلبية وسوء فهم بين الجمهور ومستخدمي الإنترنت في أماكن أخرى. من المهم بالنسبة لنا أن نستمع إلى هذه الانتقادات ونستخدم ردود الفعل للتقييم”.

لكن السلطات في منطقة سيريبون دافعت عن اسم التطبيق، حيث أكد المتحدث الحكومي على الأهمية الإقليمية للاسم: فهو عبارة عن متجر “متكامل” للخدمات الشاملة للجمهور.

ورغم هذا التوضيح، تعرض التطبيق للسخرية على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث نشر المستخدمون تعليقات ساخرة على الإنترنت. وكتب أحد المستخدمين على موقع X، المعروف سابقًا باسم تويتر: “لقد صنعوا التطبيق، لكنني أنا من يخجل منه”.

إن الجدل يمتد إلى ما هو أبعد من سيريبون. فهناك تطبيقات وبرامج أخرى تحمل أسماء غريبة مثل “سيتول” ـ نظام معلومات الاستشارة عبر الإنترنت ـ الذي تديره محكمة منطقة سيمارانج، فضلاً عن “سيسكا كو إنتيب”، وهو برنامج يدمج مزارع زيت النخيل مع تربية الماشية.

وقد اعتبر مستخدمو الإنترنت أن الاسم الأخير – والذي يعني بالعامية “ألق نظرة على سيسكا” – اسم متحيز جنسيا، حيث افترضوا أن “سيسكا” اسم أنثوي.

بالإضافة إلى ذلك، أبدى البعض اعتراضهم على برنامج يسمى “Mas Dedi Memang Jantan” والذي يسعى إلى توفير الحماية للعمال المعرضين للخطر. وعند ترجمة البرنامج، يعني حرفيًا: “ديدي هو الرجل القوي”.

وبحسب وسائل إعلام محلية، من المعروف على نطاق واسع أن كلمة “ديدي” تشير إلى عمدة تيجال السابق ديدي يون سوبريونو، الذي ترك منصبه في مارس 2024 بعد انتهاء فترة خدمته. وكان ضيفًا في حفل إطلاق البرنامج في أغسطس 2022 وألقى الكلمة الافتتاحية.

قال المنتقدون إن أسماء هذه التطبيقات والبرامج مستمدة عادة من اختصارات إبداعية وعادة ما تكون مخصصة لسهولة تذكرها من قبل المستخدمين. ومع ذلك، فإنها تميل إلى إثارة الانتقادات لكونها يمكن تفسيرها بشكل خاطئ بسهولة على أنها مسيئة أو غير مناسبة.

انتقد السيد ماردانا علي سيرا من حزب العدالة والرخاء ذي التوجه الإسلامي (PKS) استخدام الاختصارات الغريبة ذات الدلالات الجنسية أو المبتذلة السائدة في عدد من التطبيقات والبرامج الحكومية.

وقال إن بعض الأسماء المستخدمة تميل إلى أن تكون مهينة أخلاقياً، ودعا إلى تغيير أسماء هذه التطبيقات على الفور. كما دعا الجمهور إلى الإبلاغ عن أي برامج أو منصات رقمية تحمل أسماء غير لائقة.

في هذه الأثناء، تحدثت اللجنة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة أيضًا عن هذه القضية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مفوضة الحكومة سيتي أمينة تاردي قولها: “من المفهوم أن استخدام الاختصارات يهدف إلى جعل الجمهور يتعرف على برامج الحكومة ويتذكرها. ومع ذلك، يجب اختيار المصطلحات ذات النبرة الصحيحة، والتي لا تجعل الجسم مجرد شيء أو تشير إلى مظهر الجسم أو الجنس”.

وفي وقت سابق من شهر مايو/أيار، أمر الرئيس جوكو ويدودو المسؤولين الحكوميين بوقف تطوير تطبيقات الهاتف المحمول الجديدة، بهدف الحد من التعقيد البيروقراطي.

وجاء التوجيه في إطار مبادرة INA Digital، التي تسعى إلى دمج أنظمة وبيانات حوالي 27 ألف تطبيق موجود تديرها مختلف الوزارات والإدارات الإقليمية.

وأشار إلى أن هذا التكامل من شأنه أن يساعد الحكومة على توفير المال، مشيرا إلى أن إلغاء تطوير تطبيقات جديدة عبر الإنترنت من شأنه أن يوفر للحكومة نحو 6.2 تريليون روبية (388.11 مليون دولار أميركي).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى